نحث الخطى

التحلي بروح المسؤولية

محمود السقا

2018-12-06

لمجرد ان تتحرك بلدية الظاهرية، وتكرس اجتماعاً حاشداً تخصصه لمناقشة ما آلت اليه احوال فريق الكرة في النادي حيث يتبوأ المركز قبل الاخير على سلم دوري المحترفين، فهي خطوة تستحق التقدير والثناء والحفاوة، مع تسليمي ان من صلب عمل البلدية توفير الخدمات للمواطنين، لكن حب ابناء الظاهرية لفريقهم الكروي، وتحرقهم شوقاً لعودته الى حيث مكانه الطبيعي كقطب وكواجهة، دفع البلدية كي تدعو لاجتماع.
مبادرة البلدية شيء طيب ومتوقع، وهي اذا دلت على شيء، فإنما تدل على الانحياز لروح المسؤولية بأرفع صورها وتجلياتها، ثم ان فريق الكرة هو أحد أبرز رموز المدينة.
وبفضل فريق الكرة، كان اسم مدينة الظاهرية، يتردد على ألسنة الفلسطينيين، باعتبار النادي مثالاً يُقتدى به في البذل والعطاء والتميز واصابة كافة صور النجاح، نظراً لارتياده منصات التتويج، غير مرة، متوجاً بالسواد الاعظم من البطولات في أوقات خلت.
لا أدري ما الذي حصل في الاجتماع؟ وما هي المواضيع التي أدرجت؟ ولا التوصيات التي تم التوصل اليها؟ وما هي طبيعة الخطوات القادمة؟
لكنني أجزم ان مخرجات الاجتماع ستكون قابلة للتنفيذ الفوري، خصوصاً وان الفريق يحتاج الى وقفة جادة، وطالما ان بلدية الظاهرية قرعت جدران الخزان، فإننا نتوقع ان يكون القادم حافل بكل ما هو في صالح الفريق.
في تقديري ان الامر المُلح والهدف الاستراتيجي، ينبغي ان لا يخرج عن كيفية الحيلولة دون هبوط الفريق، لا قدر الله، وأرى ان اصابة هذا الهدف ليس بالشيء الصعب ولا العسير.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: