ميلان ويوفنتوس .. معركة ساخنة على مسرح "سان سيرو"

2018-11-09

ميلانو - أ ف ب: يشهد ملعب "سان سيرو" في مدينة ميلانو الأحد مباراة قمة بين يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في المواسم السبعة الأخيرة ومضيفه ميلان الذي يبتعد عنه بفارق عشر نقاط، في ختام مباريات المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم التي تنطلق الجمعة.
ويخوض إنتر الثاني (بفارق ست نقاط) ونابولي الثالث (بفارق الأهداف عن إنتر) خارج قواعدهما بضيافة كل من أتالانتا وجنوى على التوالي.
ويتطلع يوفنتوس الى الخروج سريعا من آثار السقوط على أرضه 1-2 أمام ضيفه مانشستر يونايتد الإنكليزي في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثامنة في دوري أبطال أوروبا، بعدما كان متقدما بهدف لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو حتى الدقائق الأخيرة، ما أرجأ تأهله رسميا الى الدور ثمن النهائي للمسابقة القارية.
وكانت هذه الخسارة الأولى ليوفنتوس في مختلف المسابقات هذا الموسم، بعدما حقق عشر انتصارات وتعادل وحيد في الدوري المحلي، وفاز في مبارياته الثلاث السابقة في دوري الأبطال.
ويعول الفريق على كوكبة من لاعبيه النجوم بقيادة المدرب ماسيميليانو أليغري الذي شكا في تصريح لشبكة "سكاي إيطاليا" من أن فريقه "تعرض لخسارة مخيبة للآمال (أمام مانشستر يونايتد) بعدما قدمنا مباراة جيدة".
أضاف "الا أننا لم نتمكن من قتل المباريات (في إشارة أيضا الى تكرار الأمر في مباريات سابقة). منحناهم بعض الكرات الثابتة من ركلات حرة، وهو ما نواظب عليه في أوقات كهذه من مبارياتنا في البطولة. وهذه الطريقة الوحيدة التي يستطيعون بها التسجيل في شباكنا. لم نكن صريحين كثيرا لجهة الحسم، ولم نتمتع بالصبر".
وتابع "كنا لنكون أول المتأهلين عن المجموعة وهذه هي كرة القدم. علينا التحلي بالهدوء ومواصلة اللعب".
والشيء عينه تحدث عنه رونالدو الذي سجل هدف التقدم لفريقه في الدقيقة 65، والذي يحمل الرقم 121 له في المسابقة الأوروبية.
وقال للشبكة التلفزيونية عينها "لم يقم مانشستر يونايتد بشيء في المباراة (...) سيطرنا لمدة 90 دقيقة، وصنعنا فرصا عدة، وكان باستطاعتنا قتل المباراة من ثلاث فرص او أربع سنحت لنا، لكننا استرخينا ودفعنا الثمن".
وتابع "لا نستطيع إلقاء الأمر على الحظ، اذا كان علينا حسم الأمر بأنفسنا، الا أننا تخلينا عن ذلك وأهديناهم المباراة".
وكان يوفنتوس حسم مباراته الأخيرة في الدوري أمام ضيفه كالياري بفوز 3-1، في مباراة تألق فيها رونالدو بتمريرة حاسمة أثمرت الهدف الثالث عبر الكولومبي خوان كوادرادو، بعدما افتتح الأرجنتيني باولو ديبالا التسجيل للسيدة العجوز بعد 43 ثانية من بداية المباراة.
أما ميلان الذي يقوده المدرب جينارو غاتوزو، والمتوج بلقب الدوري الإيطالي 18 مرة آخرها عام 2011، فيتطلع الى مواصلة نتائجه الجيدة وهو الذي تسلق سلم الترتيب تدريجيا من المركز الرابع عشر الى المركز الرابع. وحقق فوزا قاتلا على مضيفه أودينيزي في المرحلة الأخيرة بدف لأليسيو رومانييلي في الدقيقة (90+7).
على جبهة أخرى، يتطلع كل من إنتر ونابولي الى مواصلة مطاردة يوفنتوس ومحاولة الإفادة من تعثر محتمل له أمام ميلان لتقليص الفارق.
ويحل إنتر الوصيف ضيفا على أتلانتا الحادي عشر الأحد، غداة حلول نابولي ضيفا على جنوى.
وكان إنتر، أحد فريقي مدينة ميلانو، تعادل على أرضه مع برشلونة الإسباني 1-1 في الجولة الرابعة من المجموعة الثانية دوري الأبطال بهدف متأخر لقائده الأرجنتيني ماورو إيكاردي قبل النهاية بثلاث دقائق.
ويقدم الفريق عروضا قوية في الدوري في الفترة الأخيرة، أبرزها فوزه في المرحلة الماضية على جنوى بخماسية نظيفة في مباراة غاب عنها إيكاردي، وتألق فيها البرتغالي جواو ماريو.
ويلعب نابولي الثالث السبت بضيافة جنوى الثالث عشر، بعدما كان أفلت من باريس سان جرمان الفرنسي بتعادله وإياه 1-1 على أرضه في المرحلة الرابعة من المجموعة الأوروبية الثالثة.
وكان الفريق الجنوبي سحق في افتتاح المرحلة الأخيرة ضيفه إمبولي 5-1 الجمعة، ما أدى الى إقالة مدرب الأخير أوريليو أندرياتزولي.
وفي مباريات أخرى، يلعب اليوم الجمعة فروزينوني مع ضيفه فيورنتينا. ويلتقي السبت تورينو مع بارما، وسبال مع كالياري. بينما يلعب الأحد كييفو مع بولونيا، وروما مع سمبدوريا، وامبولي مع اودينيزي، وساسولو مع لاتسيو. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: