الأولمبية الفلسطينية تنتقد التطبيع الرياضي مع الاحتلال

2018-11-05


رام الله – "الأيام": أصدرت اللجنة الأولمبية الفلسطينية، أمس الأحد، بياناً، رداً على مشاركة وفود رياضية من دولة الاحتلال في أكثر من محفل رياضي عربي وفيما يأتي نص البيان:

في الوقت الذي تُمارس سلطات الاحتلال عربدتها وعنجهيتها، وتتوسع في غطرستها وإجراءاتها اللامسؤولة تجاه المنظومة الرياضية الفلسطينية، ككل، بهدف إجهاضها وإعاقة خطوها، وفرملة نهوضها، وكان آخر فصل بائس وأحمق، ارتكبته عندما اقتحمت، بكل صلف واستقواء، مقر نادي سلوان المقدسي، وانهالت بالضرب المُبرح على أعضاء مجلس الإدارة.

إن ما يؤسف له أن رياضيي دولة الاحتلال وعناوين العنصرية والإجرام الاحتلالي، أصبحوا يتواجدون في أكثر من عاصمة عربية، مثل أبو ظبي والدوحة، ويتم استثمار وجودهم لأغراض التطبيع الشامل وبشكل مقيت، وأصبح نشيد دولة الاحتلال يصدح على مسمع ومرأى الجميع، وما يؤسف له أكثر وأكثر أن هناك رياضيين عرباً، لم يترددوا في التوسع، أفقياً وعمودياً، في التطبيع، وذلك من خلال المشاركة في أنشطة وفعاليات رياضية وشبابية تنظمها دولة الاحتلال وأين؟ في قلب مدينة القدس المحتلة، مهوى الأفئدة، ومسرى الرسول محمد، عليه أفضل الصلاة، وموئل المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة، وكنيسة القيامة، وبصورة متعمدة ومقصودة ومخطط لها سلفاً، من أجل التدليل والتأكيد على تهويدها وأسرلتها.

أمام هذه المشاهد التطبيعية الحافلة بالاستفزاز والبؤس، فإن اللجنة الأولمبية الفلسطينية إذ تؤكد التزامها واحترامها للميثاق الأولمبي والقوانين والمواثيق الرياضية والإنسانية، فإنها تُعبر عن كامل غضبها وضيقها وتبرمها، من هرولة بعض الجهات العربية باتجاه التطبيع، في الوقت، الذي تمضي دولة الاحتلال في همجيتها تجاه الأسرة الرياضية، ونزوع قادتها باتجاه الإجرام والتحريض والتأليب والعزف على وتر العنصرية، ونذكر هنا كيف أن وزيرة الثقافة والرياضة "ميري ريغيف" والتي تعتبر من أشد المتطرفين إجراما وعنصرية وشعارها المعلن في كافة المحافل الرياضية: "الموت للعرب" يتم استقبالها وبحرارة في عاصمة عربية ويتم الاحتفاء بها في جولات سياحية وصولاً إلى الولوج للمساجد المقدسة.
إن اللجنة الأولمبية الفلسطينية إذ تُذكّر الجميع بالقرارات الصادرة عن مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، واتحاد اللجان الأولمبية العربية والتضامن الإسلامي والموقف المعلن برفض وتجريم التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي ما دام يحتل فلسطين والأراضي العربية وينتهك القوانين والمواثيق الدولية وخاصة بحق الرياضة والرياضيين الفلسطينيين، فإنها تُعبر عن شديد أسفها لما قامت به تلك العواصم العربية، وتطالب مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب واتحاد اللجان الأولمبية العربية والتضامن الإسلامي بممارسة دورها ومسؤولياتها على هذا الصعيد وبحق كل مَنْ يقفز عن قرارات الإجماع العربي والإسلامي والأمتين العربية والإسلامية. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: