إسرائيل تغرم متضامنتين نيوزيلنديتين لعرقلتها إقامة حفل بتل أبيب

2018-10-12

حكمت محكمة إسرائيلية على ناشطَتين نيوزيلنديتَين مناصرَتين للقضية الفلسطينية بغرامة قدرها أكثر من 12 ألف دولار، لأنهما ساهمتا في الغاء حفل للمغنية النيوزيلندية لورد في تل أبيب.
وجاء في نصّ الحكم الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس الجمعة أن الناشطَتين النيوزيلنديتَين مارستا الضغط على المغنية لكي تمتنع عن الغناء في إسرائيل، بداعي المقاطعة السياسية للدولة العبرية تنديدا باحتلالها للأراضي الفلسطينية.
وكانت المغنية أعلنت أنها ستقدّم حفلاً في تل أبيب في حزيران 2018.
لكن نشطاء حملات المقاطعة وجّهوا لها انتقادات فتراجعت، على غرار ما يحصل مع كثير من الفنانين المشهورين من مختلف بلدان العالم.
وأعلنت المغنيّة بعد ذلك إلغاء حفل تل أبيب بعد "تلقي عدد ضخم من الرسائل وبعد التشاور مع كثير من الأشخاص من آراء مختلفة".
ويتعيّن على الشابتين النيوزيلنديتين أن تدفعا 45 ألف شيكل (12 ألف و400 دولار) لثلاثة إسرائيليات ادعين عليهما استنادا إلى قانون أقرّ في العام 2011 يتيح ملاحقة من يدعون لمقاطعة إسرائيل.
وردّت الناشطتان على الحكم بالقول "لن ندفع شيئا".


 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: