مقتل مستوطنين في عملية إطلاق نار قرب مستوطنة أريئيل

2018-10-07

رام الله - "الأيام الالكترونية": قتل مستوطنان وأصيب ثالث بجراح خطيرة جراء عملية إطلاق نار في منطقة صناعية قرب مستوطنة "أريئيل"، صباح اليوم الأحد.

وقالت وسائل إعلام إسرائيليّة إن مطلق النار شاب فلسطيني (23 عاما) من قرية شويكة، شمال طولكرم، لاذ بالفرار بعد إطلاقه النار، في حين قالت الشرطة الإسرائيليّة إنها بدأت في مطاردته لإلقاء القبض عليه، وفق ما ذكر الموقع الإخباري "عرب 48".

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان له إن خلفية الحادث أمنية، وإنها "عملية إرهابية خطيرة".

وحسب الموقع نفسه، فرضت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر اليوم الأحد، حصارا على بلدتي شويكة وبيت ليد قضاء طولكرم، وشرعت بأعمال بحث وتفتيش عن أشرف نعالوة (23 عاما) منفذ عملية إطلاق النار التي قتل خلالها مستوطنان وأصيب ثالت بجروح خطيرة، وأعلن الاحتلال عن اعتقال زميل لمنفذ العملية.

واقتحمت قوات الاحتلال معززة بآليات عسكرية والعشرات من الجنود الذين انتشروا داخل الأحياء السكنية في شويكة وبيت ليد، وقاموا باقتحام المنازل وتفتيشها بحثا عن منفذ العملية المسلحة التي نفذت صباح اليوم في المنطقة الصناعية بمستوطنة "أرئيل" قرب مدينة سلفيت.

وداهم جنود الاحتلال قرية بيت ليد، وشرعوا بتفتيش عدد من المنازل وأغلقوا القرية واعتقلوا المواطن أديب الحاج قاسم (58 عاما) ونجله مجدي (24 عاما)، كما تم إخضاع العديد من أهالي القرية للاستجواب الميداني حول منفذ العملية.

وحاصرت قوات الاحتلال حارة "القطاين"، في قرية شويكة، حيث قام الجنود باقتحام منزل المواطن أشرف وليد سليمان نعالوة، وتفتيشه والتحقيق مع قاطنيه.

كما أجبرت قوات الاحتلال أصحاب المنازل المجاورة لمنزل نعالوة على الخروج من منازلهم بما فيهم النساء والأطفال، وتقييد أيدي الرجال واحتجازهم.

ومنع جنود الاحتلال من الصحافيين والمصورين التواجد في المكان وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاههم، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

كما كثفت قوات الاحتلال من تواجدها على مدخل بلدة عزون وقرية عزبة الطبيب المجاورة لها، ونصبت حاجزا على المدخل الرئيسي لمدينة قلقيلية. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: