نحو الشمس

نَعم هناك ملاحظات

محمود السقا

2018-10-06

لم يجد منتخب الكرة الاول الملقب بـ "الفدائي" كبير عناء في تجاوز منتخب طاجكستان العادي، فتفوق عليه بثنائية مقابل لا شيء، ضمن منافسات الكأس الذهبية، التي دأبت على تنظيمها بنغلادش.
الانتصار، المتوقع، جاء عن طريق اللاعبين المحليين، أي المنخرطين في المنافسات الرسمية المحلية، ولم يُشارك اللاعبون الفلسطينيون المحترفون في الخارج، وعلى رأسهم محمدو وادي، لاعب المصري البورسعيدي، وهو لاعب مرموق، وهداف بارع، لكنه لم يلتحق بصفوف "الفدائي"، لأن بطولة الكأس الذهبية بطولة تنشيطية وغير معترف بها في "الفيفا" ما يعني ان محمود وادي غير مُلزم بالمشاركة فيها.
اليوم سيلعب "الفدائي" مع نيبال، وهو منتخب عادي، وفقاً لتصنيفه على سلم "الفيفا"، رغم انه سبق وانتزع كأس البطولة.
فوز "الفدائي" المستحق في لقائه الاستهلالي امام طاجكستان، لا يعني ان ليس ثمة ملاحظات على الآداء، فهناك العديد منها ولعل ابرزها: عدم الاستقرار على تشكيلة، او حتى نواة لتشكيلة، رغم ان اقل من ثلاثة أشهر تفصلنا، فقط، عن نهائيات بطولة أمم آسيا، المقررة في الخامس من شهر كانون الثاني في الامارات. ليس هذا فحسب، بل ان الخطوط بدت متباعدة جداً، وتجلى ذلك، بوضوح، بمهاجمي "الفدائي"، الذين بدوا وكأنهم منعزلين، تماماً، بسبب غياب المساندة، أكانت من رجال خط المنتصف أم من ظهيري الجنب.
رغم تجديد دماء خط الظهر بانضمام المدافع الشاب "تيرميناني"، الا ان لاعبي طاجكستان هددوا المرمى الفلسطيني باكثر من فرصة سانحة ومواتية، ما يعني ضرورة تحصين هذه المنطقة الحساسة بالبحث عن مواهب ودماء جديدة اخرى.
في المحصلة.. امنيات التوفيق لـ "الفدائي" وصولاً لانتزاع تاج البطولة، وهذا الهدف ليس ببعيد المنال، ولا بالأمر الصعب او العسير.
newsaqa@hotmail.com
 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: