توقع استمرار انخفاض كميات الإسمنت الواردة خلال الفترة المقبلة

2018-10-02


كتب حامد جاد:

توقع قائمون على قطاع الإنشاءات ومواد البناء الواردة لقطاع غزة تواصل انخفاض معدل كميات الإسمنت الواردة للقطاع، خلال الفترة المقبلة، في ظل ما تشهده مشاريع إعادة الإعمار من ركود شبه كلي، وتراجع ملحوظ في حجم المشاريع الإنشائية الجاري تنفيذها.

وبينت إحصاءات رسمية ذات علاقة بقطاع الانشاءات وتجارة مواد البناء أن كميات الاسمنت الواردة للقطاع خلال شهر أيلول الماضي بلغت نحو 27.2 ألف طن من بينها نحو 11 ألف طن قامت بتوريدها للقطاع شركة سند للصناعات الانشائية في حين بلغت كمية الاسمنت الواردة في الشهر نفسه من العام الماضي 38 ألف طن ما يعني نسبة انخفاض بلغت 29%.

ولم يكن الشهر قبل الماضي آب أفضل حالا حيث بلغت كمية الاسمنت الواردة آنذاك نحو 26.5 ألف طن ما يشير الى تراجع حاد في كميات الاسمنت الواردة للقطاع.

وأوضح مصدر مطلع على حركة مواد البناء الواردة للقطاع أن أكبر كمية اسمنت وصلت للقطاع منذ مطلع العام الحالي كانت في شهر آذار الماضي إذ بلغت نحو 45 ألف طن علماً ان هذه الكمية كانت تشكل نحو نصف معدل الكمية التي كانت ترد للقطاع شهرياً خلال الأشهر الأولى من بدء عملية اعادة الاعمار.

وأرجع المصدر نفسه أن أسباب تسارع وتيرة انخفاض كميات الاسمنت الواردة للقطاع ترجع بالدرجة الأولى الى ضعف القدرة الشرائية وحالة الركود التي تخيم على قطاع الانشاءات بشكل عام.

وتوقع امين سر اتحاد الصناعات الانشائية محمد العصار في حديث لـ"الايام" أن تزداد حالة الركود الذي يعاني منه قطاع الانشاءات سوءاً خلال الأشهر المقبلة في ظل غياب طرح مشاريع جديدة وحالة الشلل التي تخيم على مشاريع إعادة الاعمار مبيناً أن الأعمال الانشائية القائمة في قطاع غزة تعد مجرد استكمال لمراحل أخيرة من مشاريع قائمة أوشكت على الانتهاء من انجازها.

وأوضح أن بيانات مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS) تشير الى محدودية عدد المشاريع القائمة وأنه ليس هناك من مشاريع جديدة تتم متابعة تنفيذها من قبل الطواقم الميدانية التابعة للمكتب.

ونوه العصار في هذا السياق الى أن شأن المشاريع المدرجة على الموقع الالكتروني لبرنامج إعادة الإعمار "GRM" تقل عن عشرة مشاريع جلها قيد الانتهاء.

وقال، "كان مكتب (UNOPS) خلال الفترة الأولى من اعادة الاعمار يعين موظفاً من قبله لكل مصنع للباطون الجاهز كي يتابع ويراقب آلية تنفيذ مشاريع اعادة الاعمار التي يتكفل هذا المصنع بتوفير الخرسانة لها أما حالياً يعتمد على موظف أو اثنين لمتابعة أعمال مصانع الباطون المتعاقدة على مشاريع انشائية تنفذ وفق آلية اعادة الاعمار".

وأضاف: "على سبيل المثال كان المعدل الشهري لعمل مصنع الباطون الذي امتلكه يقدر ببيع نحو 12 الف كوب شهرياً أما حالياً فأصبح مجمل ما ابيعه من الباطون الجاهز لا يتجاوز ثلاثة آلاف كوب شهرياً في الوقت الذي احتاج الى بيع ما لا يقل عن 4500 كوب في الشهر كي اغطي كلفة الإنتاج واجرة العاملين في المصنع".

وشدد العصار على خطورة تراجع أعمال قطاع الصناعات الانشائية موضحاً أن نحو نصف عدد مصانع انتاج الباطون الجاهز أصبحت متعطلة "20 مصنعاً" وذلك من أصل اجمالي عدد مصانع الباطون القائمة في القطاع البالغ عددها 40 مصنعاً. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: