فرقة موسيقية روسية معارضة ترجّح تسميم أحد أعضائها

2018-09-14


موسكو - أ ف ب: نقل عضو في فرقة "بوسي رايوت" الروسية المعارضة إلى المستشفى في حالة حرجة، على ما أعلن زملاء له رجّحوا أن يكون مسموماً.

وكتبت الفرقة على موقع تويتر: "دخل صديقنا وشقيقنا ورفيقنا بيتر فيرزيلوف قسم العناية الفائقة بالمستشفى وحياته في خطر، نظنّ أنه مسموم".

وقالت زميلته فيرونكيا نيكولشينا: إنه بدأ يشعر بتوعّك، مساء الثلاثاء الماضي، بعد ساعات على خضوعها هي لجلسة محاكمة بتهمة مخالفة تعليمات شرطي كان يحضرها معها لمساندتها.

وأضافت: "في المساء بدأ يشعر بتوعّك، وتراجعت قدرته على الرؤية، فقلنا: إن سبب ذلك هو التعب، لكن الأمور ساءت ولم يعد قادراً على النطق ولم يعد يعرفني".

ولم تستبعد فيرونيكا وجود عمل متعمّد فيما جرى مع زميلها، مؤكدة أنه لم يكن يعاني من أي أعراض مماثلة في السابق، وداعية أيضاً إلى انتظار التحقيق.

ونقلت عن الأطباء أن وضعه حرج.

وفيرزيلوف كاتب أيضاً في موقع "ميديازونا" المستقلّ يركّز على حال السجون في بلده.

وسبق أن مثُل أيضاً أمام محكمة قبل أيام بتهمة عصيان أوامر شرطي. وهو وزميلته من العناصر الأربعة للفرقة الذين اجتاحوا الملعب في المباراة النهائية لكأس العالم لكرة القدم مرتدين ملابس عناصر شرطة.

وقد حكم عليهم بالسجن 15 يوماً بسبب هذا الفعل.

وكثيراً ما يلاحق أعضاء هذه الفرقة بتهم مختلفة تتمحور على معارضة النظام والاحتجاج.
وفي العام 2012، جذبت الفرقة اهتماماً عالمياً حين أدت مغنياتها أغنية تنتقد الرئيس فلاديمير بوتين.

إثر ذلك حُكم على اثنتين منهنّ بالسجن مع النفاذ، وعلى ثالثة بالسجن مع وقف التنفيذ. 

التعليقات


الاسم:
البريد الالكتروني:
نص التعليق:
رمز الحماية: